عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/08/23الساعة10:14

عـــدن.. الــدور الفني والريـادي المـغـيـب - بقلم : عــصـام خلــيـدي

Rate this item
(0 votes)

عدن - لندن " عدن برس " خاص -
أستندت الأغنية العدنية وأتكأت بمشروعها الحداثي الحضاري على العديد من العناصر والمعطيات

الثـقافية..الأدبية..الموسيقية..الريادية..الفكرية..التنويرية..الإجتماعية والنهضوية المتعددة المنفتحة على كل الأصعدة

 

والإتجاهات والمشارب الدنيوية والإنسانية بإعتبار أن موقع عدن الجغرافي جعلها حاضنة لكل الأديان والثقافات البشرية من كل أصقاع المعمورة .
الواقع وكماهو مشهود كان من بين أهم ركائز رسوخ الأغنية العدنية بناءها اللحني الغنائي الموسيقي (المؤسس على قاعدة التجديد والتحديث والمغايرة والإبتكار ) وأيضاً الخروج عن كل ماهو سائد ونمطي بمعنى أوضح وأدق خروجها من ( الدائرة التقليدية والإحيائية ) إلى فضاءات غنائية موسيقية واسعة رحبة ،لتصبح مؤهلة وجديرة بأن تحتل (قمة الهرم الغنائي الحديث والمعاصر في اليمن والجزيرة العربية والخليج العربي بشكل عام) وذلك بما تمتلك من مشروع فني وإنساني متميز له دلالات موسيقية غنائية تعبيرية ومعانٍ عميقة تحمل (روئ جديدة وأبعاد موسيقية كونية )  هذا النوع من الفكر والإشتغال الإبداعي الجاد وجد في فترة الخمسينات والستينات وحتى بداية التسعينات من القرن الماضي  أرضية خصبة ومناخ ملائم أستطاع من خلاله ان ينمو ويستقيم عوده بعافية إذ يتمحور ذلك التألق والنجاح للأغنية العدنية من وجهة نظري في ( لغة التخاطب والحوار التي كانت سائدة وقائمة بتلك الأزمنة القريبة في التداول العقلاني الراقي فكرياً ومعنوياً بين المبدعين الملحنين والفنانين والشعراء وبين الطرف الأخر أجهزة الإعلام حين ذاك المختلفة ) التي أستطاعت بوعي ودراية وحنكة أن (تستوعب وتستدعي ) كل تلك التجارب والعطاءات الفنية الإبداعية للإقتراب والقدوم إليها وتحديداً لون الغناء العدني لتصنع من خلاله فناً جديداً عُرف وسمي فيما بعد (بالغناء التجديدي الحديث ) الذي أصبح يشكل مع الأغنية العدنية وجهان لعمــلة واحـدة ، (المشـكلـة الـيوم) بكل بساطة وبمصداقية تكمن بأن لغة التخاطب والحوار وإحترام وتقدير المبدعين بكل صدق وأمانة ( أنـعـدمـت ) من قبل أجهزة الإعلام في وضعنا ووقتنا الراهن مع المبدعين من( الفنانين المثقفين أصحاب الرأي والخبرة ) وكما قال شاعرنا العظيم أمير الشعراء أحمد شوقي في قــصيـدتة ياجــارة الــــوادي (وتعطلت لغة الكلام)  لغة الحوار وإحترام وتقدير العقول المتطلعة النيرة الطامحة إلى التحديث والتجديد في مختلف وسائل وقطاعات الثقافة والفنون ذلك لأن القائمين عليها وبالتحديد الإذاعة والتلفزيون والقناة الفضائية لا يدركون أبجديات وأسس ( فــن ) التعامل مع المبدعين أصحاب الفكر المتجدد والمشاريع الإبداعية المتطلعة نحو أفاق التغيير الثقافي الفني الغنائي المتصاعد المتنامي للأفضل فأوصدت أبوابها وقنواتها وأستديوهاتها أمام المبدعين الحقيقين تلك الشريحة الهامة الرقيقة والحساسة وأغلقتها نحوهم بكل وسائل الإعلام المختلفة التي هي بالأساس ملكاً وحكراً للدولة  وطبيعة عملها في المقام الأول والأخير يخضع لتقديم ( الخطاب السياسي ومايدور في فلكه ويعود علية بالفائدة والنفع ) تاركة ورائها المشروع التجديدي في الغناء اليمني المعاصر المتمثـل في الأغنية العدنية ( الحديثة ) وماهو ثقافياً وأدبياً على شاكلته في أسفل القائمة ضاربة بكل قيمة جمالية إبداعية عرض الحائط فأصبح المبدع لايجد سبـيلاً أخـراً أو بديـلاً لتقديم مايريده ويبتغية فالدولة لم تفسح المجال ( للإستثمار وفق شروط قانون حماية حقوق المبدعين الأدبية / الفكرية / المادية / وحق الأداء العلني .. وضرورة إيجاد ألية لتنفيذ النصوص القانونية ) ، فضاعت أحلام الأغنية العدنية حاضنة المشاريع الفنية الموسيقية وذهبت رغبة أبناءها من الجيل الجديد في مواصلة ذلك التطور والإزدهار والنجاحات الرائدة التي حققتها على مستوى الجزيرة العربية والخليج العربي بل والوطن العربي بأسره  في ( مهب الريح )  ليبقى في ساحة الغناء المتطفلين والمجال مفتوح على مصراعية لأنصاف وأشباه الفنانين المتسلقين  الأدعياء مروجي الفن الردئ الهابط،(22 عاماً) مضت والفنانين الكبار في (مـدينة عـدن) يُحرمون حقوق توثيق وتسجـيل ( عـطاءاتـهم الغنائــية الموســيقية الجـديدة ) في إذاعة وتلـــفزيــون ( وقناة عدن الفضائية )  تحت حجج ومبررات وذرائع لايتقبلها العقل والمنطق، أبرزها حسب ما علمنا وسمعنا به من خلال متابعتنا منذ سنوات عجاف طويلة غياب المخصصات المالية من (المركز الرئيسي في صنعاء)، الأمر الذي ترتب عليه عدم إمكانية السماح للفنانين الكبار والمبدعين تسجيل أعمالهم الفنية الغنائية الجديدة في أجهزة الاعلام (العدنية الرائدة والتاريخية) الإذاعة والتـلفزيون والقنــاة الفضــائية في (مدينتهم عدن)، وبناءً عليه ( يُـطـلـب ) من الفنان الغلبان علشان يسجل أغنية جديدة تحمل مشقة وعناء وتكاليف رحلة السفر والإقامة إلى صنعاء تصوروا  ذلك ما يحدث للفنانين المبدعين منذ أكثر من (22عاماً) مضت وحتى كتابة هذه السطور وياللعجب..؟!!، رغــم أن هـــناك (إستثناءات)   لبعض الفــنانيـن (المحظـوظين ) غــير المعروفــين جاءوا بــها  ( مركزياً من صنعاء مدعومة بمبالغ مالية كبيرة ) ، أصيب البعض منا بالإحباط والإكتئاب ومات البقية كمداً وقهراً في قائمة الانتظار..!! ماذا يتبقى للمبــدع الحقيقي وهو يشاهد بأم عــيـنه ( إغـتيـال ) مستقبله وأحلامه وطموحه وأجمل وأحلى سنين عمره بل وأغلى وأعز مايملكة فـي الحياة  (فنه وتاريخة الإبداعي والإنساني ) ..؟!!

إن القائمين على هذه الأجهزة الإعلامية إذاعة وتلفزيون وقنوات فضائية ( سـُيـسألون حتماً عن ماحدث ويحدث في هذه الفترة الزمنية الصعبة الطويلة جداً ) ، ولن ُتخلى مسؤلياتهم امام ( الأجـيـال ) مهما كانت الظروف والأسباب فإذاعة  وتلـفزيون عدن صرحاً إعلامياً شامخاً لعب دوراً هاماً وبارزاً على كافة الأصعدة والمستويات : الفنية / الثقافية / السياسية / الإجتماعية وعُرف ( بضم العين ) بريادتة الفكرية الإبداعية والإنسانية محلياً وعربياً وعالمياً منذ بواكير القرن الماضي فأين ذلك مما نلمسه ونشهده في واقعنا اليوم...؟!!

كلمة لابد منـها

ربما يستغرب البعض عدم الإشارة لدور مكتب الثقافة م/عدن فيما يخص ( الجانب الغنائي والموسيقي تحديداً ) وإسهاماته في إظهار وإبراز ( الأعمال الفنية الجديدة ) للفنانين في عموم المحـافظة ذلك يحـتاج لحديث مسهب مفصل ومستقل سنتطرق إليه لاحقاً يتـضـمن (أسباب الأزمة تراجع مستوى الأغنية العدنية) سنوضح الصعوبات والمعوقات التي تواجهها من النواحي :التقنية / الأدبية /  الموسيقية.. ونشير لأهمها ( المخصصات المالية ) التي ُترصد للإحتـفالات والمناسبات الوطنية (بالوقت الضائع).. وبطبيـعة الحال لايتم توظـيفها (المبالغ المالية المرصودة)  لخدمة وتطوير المستوى الإبداعي الذي يساهم ويرتقي بشكل ومضـمون ( الغناء العدني) وينهض به من غفوته وسباته العميق.

. 5613 . Last modified on الأحد, 14 تشرين1/أكتوير 2012 14:30
عدن برس

Donec pulvinar, ligula sed volutpat rutrum, risus purus ullamcorper massa, at tristique risus nisi quis est. Suspendisse pharetra sagittis leo eget tincidunt? Maecenas ut consequat massa

www.smartaddons.com/

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...