عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/08/23الساعة10:14

الجرادة والبامدهف .. في ثنائية ( ربيع الجمال) - بقلم : عصام خليدي

Rate this item
(0 votes)

عدن - لندن " عدن برس " خاص -
أغنية (ربيع الجمال) أول لـقاء فني جــمع بـــين العمــلاقين الأديــب الشـــاعر محمد سعيد جرادة والفنان سالم بامدهف بعد نجاح (الثنائيات الإبداعية المتألقة) بين (الجرادة) رحمه الله و (المرشدي) أطال الله في عمره بروائعهما وغنائياتهما المشهورة: وقفه / ذات الخال/ لقاء/ هجرته وأبعدتني/ شبابك ندي ريان .

أغنية بل (تحفة) ربيع الجمال بكل المقاييس النقدية الفنية والأدبية تعبير حقيقي عن عنوانها الذي يؤكد بصورة مشرقة مضيئة جلية تبين وتوضح بفذاذة تطور الأغنية اليمنية حينها وإزدهارها ونمو بناءاتها المعمارية الهندسية الكامن في تراكيبها وجملها اللحنية النغمية الموسيقية الثرية الفاخرة الفاعلة المؤثرة في نفوس وذائقة سامعيها بالإضافة للصور البلاغية واللغوية الشعرية في سياق النص الغنائي المكتوب.
والحقيقة أنني كلما أسمع (ربيع الجمال) وغيرها من الأغاني الخالدات تسمو وجداناتي وتتطهر روحي من الإتساخات التي تتراكم حولها بفعل سيل الغناء الهابط التي تبثه أجهزتنا المرئية والمسموعة للدراويــش من الذين دخلوا ساحة الطرب بالحق أو الباطل وغابت المعايير وسادت الفوضى وتساوى الشعر مع اللاشعر واللحن مع اللالحن وأعوذ بالله من كل مقتحم أثيم ساحة الفن العظيم، أما كلمات (ربيع الجمال) التي كتبها ملك الغزل الشعري (الجرادة) وقام بصياغة لحنها وغنائها (أمير الموسيقى) الفنان سالم بامدهف.
ربيع الجمال    
نم على صدري فأنت الأمــل/ يــــا ضــــياءً عانــقتــه المـــقل / يا حبــيــباً لم يــدع في مهجتـي/ موضـــعاً فيـــــه حبـــيــب أول / كلما تبدو يغني خاطـــــري/ لحـــن حـــــــبي ويرق الغـــزل/ ويرف القلب أشواقاً كمــــا / رف في الروض الربيع الخضل / كلما فيك جميل ســـــاحــر/ والـــذي تجـــــهل منه الأجمـــل / مقلــة نعساء فيــــها كمنت / فتـــنة تســــبـي وسحــر يقتـــل / وقوام جال في أعــطافـــــه / وحواشـــــيه الصــــبا المقـتــــبل / ودلال ساحر الــفن لــــــــه / عنــد مضـــــناك شفـيع يقـــــبل / والدجى وسنان النجم على / فمه حــــار ســـؤال معــــــــضل / وأنا في معــبد الحــــب أرى / راهــبــــاً معــــتزلاً يـــــبـتــهـل

طلال مداح وأغنية الزين جزع مرة:
أعترف أنني أحب وأعشق صوت الفنان الكبير السعودي والعربي طلال مداح رحمه الله يعجبني في صوته وعُربه وحُـليــاته وأدائه المتميز الرصين وتعابيره المفعمة بالأحاسيس المليئة بالمشاعر الإنسانية الفياضة المتدفقة بالصدق والشجن الجميل المحبب إلى الوجدان والقلب، أحتفـظ في مكتبتــي الغنائية الموسيقية (بتسجيل نادر) لأغنية (الزين جزع مرة) بصوت طلال مداح التي تعتبر من أجمل وأروع وأهم (الأغاني العدنية التجديدية) فهي تستند في مضامينها وسياقاتها الميلودية النغمية الموسيقية والإيقاعية بإرتكازها وإشتغالها على محورين هامين يتجسدا في العمق والبساطة بالإضافة ( لديناميكية ورشاقة وحركة اللحن وتنويعاته)، بل ونستطيع القول أن (البامدهف الملحن العبقري) الذي صور ورسم  بأعماله وأغتياته (خارطة الزمان والمكان) بحرفية غير مسبوقة تتجلى بقدرته وإمكاناته في هذا العمل الفني المتفرد الذي ُيبرز من خلاله ويظهر سمات وملامح وهوية ومذاق ( غناء عدن) بمعالمها الأثرية والدينية وحواريها وأزقتها وشوارعها العتيقة :حافة حسين/ حافة الشريف/ القطيع/ الطويلة/ سوق الحدادين/حافة القاضي /أبان/ الخساف/ سوق الطويل/ والزعفران.. أنني كل ما أستمع الى صوت (البامدهف) العذب والمرهف المضمخ والمعطر بعبق ونسائم وروائح البخور والعود والمسك واللبان والبن والزعفران المنبعـث مــن (حنجرته المخملية وصبابته الصافية العدنية)، أحلق على بساط الحانه وأغانيه عائداً الى أدق التفاصيل والأجواء والأمكنة والطقوس في (الخمسينات والستينات من القرن الماضي  تلك الحقبة الزمنية الذهبية) ، لقد أستطاع بفذاذته أن يعيدنا بأغانيه والحانه المتميزة الرائعة: الزيــن جــزع مــرة/ قولوا له/ من علمك يا كحيل العين/ على إيش على إيش/ من جمالك/ يا زين المحيا/ بالله ما شان الجفا/ تغيبت يا ناظري/ أسأل عليا أسأل .. ، أعادنا بنغماته والحانه وموسيقاه لنستمع ونشاهد ونتأمل في وقت واحد لجمال وروعة  الصورة الحية  النابضة  الراسخة في المتاحف والأثار العدنية : قلعة صـيرة / حقـات / الصهـاريج / مسـجد أبان /  منـارة عدن / أبـو الوادي / المـعاشق ... وغيرها من الأماكن التي تؤكد عـــبقــريــة الإنســـان وعـــظـمة بنــاءاتـــه الهنـــدسـية المعمـارية فــــــي (مدينتـنا الأسطــورية الفاضلة) الممتدة عبر العصور والدهور والأزمنة بزهو وشموخ وكـــبريــاء شاهــــدة على تـــاريخ وحضـــارة  مـــتأصلة جـــذورها وضــاربـة (في أعماق الأرض العدنية) وثيـقة  بها منذ الأزل وبــدايـة الخليقـة ، ولا ننسى حالة التمازج والتناغم والإنصهار الروحي الوجداني والرومانسي في أغانيه وتاثره بالطقوس والمناخــات الصوفـــية و بأسلوب غناء المداحين والنساء في الأعمال اليومية وغناء الأعراس، كما كان للمناسبات الدينية لأولياء الله الصالحين أهمية بالغة أهمها زيارة ولي الله الصالح (العيدروس) الذي كان يـفـــــدُ إلـيه زواره ومحبيه من كل أنحاء عدن وخارجها ومايتضمنه من عروض للفنون الشعبية ،وللبعد الجغرافي لعدن (كممر بحري هام) أثره الإنساني والإبداعي ،خلاصة القول (أستوعبت وبلورة ومزجت تجربة الفنان البامدهف الغنائية الموسيقية) كل مقومات وعناصر ومكونات الطبيعة والبيئة والإنسان ، فوجد ضالته اللحنية النغمية بالإيقاع والجرس الموسيقي الموجود بالكلمة واللفظة المتداولة في قلب ونبض الشارع العدني وفي مختلف النواحي: ثقافياً / إقتصادياً / جغرافياً / وسياسياً .. ليقدم (النمودج الفني الإستثنائي ) للجماهير العريضة في الجزيرة العربية والخليج والوطن العربي من أدناه إلى أقصاه فناً مغايراً حديثاً متجدداً ومعاصراً
التحليل المقامي والإيقاعي
أستخدم الفنان سالم بامدهف في أغنية الزين جزع مرة مقامات متعــددة منـــها (مقام الراست على درجة الـدو) بالإضافة الى (مقام الحجاز على درجة الصول) في الكوبلية (كعارضة نغمية مقامية في قمة الروعة والجمال) وقدمــها علــى (الإيقاع العدني الشرحي 6/8) وربما لعذوبة وبراعة هذا (اللحن الخالد) لفت وشد إنتباه الفنان الكبير طلال مداح وغناه بأسلوب ساحر جميل آخاذ، أعود إليه كلما أزدادت وطأة الضجيج والعبث والفوضى وأصوات النشاز التي نستقبلها عبر الفضائيات وما تبثه وتفرضه علينا من أغاني هابطة تخاطب الجسد والغرائز الحسية ، إننا في زمن (التلوث) السمعي البصري والروحي.


محطات هامة في تجربتة الغنائية الموسيقية
1 - كان الفنان سالم بامدهف واحداً من أهم مؤسسي (رابطة الموسيقى العدنية) التي تشكلت في عام 1951)م).
2- تميزت غنائياته بفذاذة اللحن ورشاقة الإيقاع  ورهافة وعذوبة الصوت.
3- وجد ضالته اللحنية النغمية بالإيقاع والجرس الموسيقي الموجود بالكلمة واللفظة المتداولة في قلب ونبض الشارع العدني ، بالإضافة لتــأثــره بالطقـــوس والمناخات الصوفية / الدينية / الإجتماعية / والجغرافية في مدينة عدن.
4- (تغيبت ياناظري) تـعــد بقيمتها الأدبية وروعة مستـواها الغنـائي الموسيـقي (موشحاً يمنياً خالداً).
5- قدم أعمالاً (غنائية بالشعر الفصيح راقية الشكل والمضمون ) تعتمد على منهاج الوثبات المقامية والمساحات الموسيقة الرحبة.
6- شكل البامدهف (ثــنائية فنية رائعة ناجحة) مع الدكتور الأديب الشاعر محمد عبده غانم تمـيزت بين خصائصها العـــدنية وأسلـــوب الحــداثـــة والمعاصرة في الغنــاء التجديدي.

. 5963 . Last modified on الإثنين, 12 تشرين2/نوفمبر 2012 22:31
عدن برس

Donec pulvinar, ligula sed volutpat rutrum, risus purus ullamcorper massa, at tristique risus nisi quis est. Suspendisse pharetra sagittis leo eget tincidunt? Maecenas ut consequat massa

www.smartaddons.com/

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...