عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/07/20الساعة03:25

البيض: قرارات هادي استهدفت الجنوب وتخدم خصوم التحالف العربي

عدن برس / خاص -
قال الرئيس علي سالم البيض ان قرارات الشرعية التي ابعدت رموز الجنوب من مناصب في العاصمة الجنوبية قد استهدفت شخصية وطنية تشهد لها الساحات بالشرف والشجاعة والنزاهة، في اشارة الى اللواء عيدروس الزبيدي.وأضاف الرئيس البيض ان تلك القرارات استهدفت (الجنوب كشعب وقضية)، ودعا الجماهير الجنوبية التي وصفها بالأبية لرص الصفوف.

وقال الرئيس البيض في تصريح صحفي: تابعنا بقلق شديد القرارات الصادرة عن الرئيس عبدربه منصور هادي في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة والتي تتطلب الكثير من الحكمة والتروي عوضا عن التهور والحسابات الضيقة .. ولقد ساءنا بشكل كبير ان تستهدف تلك القرارات شخصيات وطنية تشهد لها ساحات النضال بالشرف والأمانة والشجاعة والنزاهة.

وأكد أن آخر ما تتطلبه هذه المرحلة الحاسمة هي هذه النوعية من القرارات المتسرعة التي لا تعكس سوى ضيق أفق وعدم دراية بطبيعة المعركة وكيفية إداراتها سياسيا عسكريا، خاصة وأنهم يعلمون أن الأطراف المستفيدة من مثل هذه القرارات هي تحالف الحوثي - صالح وفقا لطبيعة المعركة وأهدافها الاستراتيجية فيما يخص دول التحالف.

واعتبر الطرف الجنوبي بتياراته الوطنية السياسية والعسكرية (الحراك الجنوبي والمقاومة الجنوبية) طرف أساسي في هذا التحالف، كما اعتبر هذه القرارات من وجهة نظره استهداف وإقصاء للطرف الجنوبي من خلال إزاحة شخصيات تمثل رمزية جنوبية كبيرة، ورأى أن القرارات قد استهدفت أيضا وبشكل واضح شراكة طرف أساسي في هذا التحالف وهو دولة الإمارات العربية المتحدة التي قدمت ولا زالت تقدم الدعم والدم والرجال في الجنوب وتتواجد هناك وفق خطط بناء، ما يعني أن من حقها أن تأمن على وجودها بمن تراه اهلا للثقة بعيدا عن مكر جماعات (الإخوان المسلمين) التي تناصب دولة الإمارات العربية المتحدة حالة عداء معروفة، فكيف يمكن اتخاذ مثل هذه القرارات المضرة بدولة حليفة للدولة الأكبر المملكة العربية السعودية؟!.

وقال من الواضح أن هذه القرارات قد اتخذت دون التشاور مع دول التحالف كما حدث سابقا عند إزاحة المهندس خالد بحاح من منصبه ما يعني أننا بصدد مسلسل مستمر يتسم بالرعونة وضيق الأفق وتصفية حسابات تبدو شخصية في شق منها وذات بعد سياسي يستهدف الجنوب في شق آخر مدفوعا من قبل أطراف شمالية تتطابق في نظرتها للجنوب مع تحالف (صالح - الحوثي) وبقية الأطراف الشمالية.

وأضاف كما نرى أن الاستهداف يتجاوز الأشخاص في جوهره إلى استهدف قضية وطنية وشعب وهما قضية الجنوب وشعبنا الباسل ولهذا اتت ردود الفعل الرافضة والقوية، وناشد دول التحالف وعلى رأسها المملكة العربية السعودية كبح جماح مصدر هذه التصرفات الرعناء التي يمكن ان تمعن في التمادي، والتي لا يستفيد منها إلا الخصوم الأصليين لأهداف عاصفة الحزم.

واستطرد قائلاً: كما أنه يهمنا أن نؤكد أن الجنوب طرف أساسي في هذه الحرب وله حقوق يجب أن تراعى وينظر لها ، فكما صبرنا على تهميش تمثيل قضيتنا في كل جولات الحوارات السابقة ها نحن اليوم نشهد ما ابعد من ذلك وهو إقصاء رموز الجنوب من مسؤولياتهم في بلادهم ... فلماذا يحدث هذا الأمر وتحديدا في يوم ٢٧ ابريل الذي يمثل ذكرى تدشين حرب احتلال الجنوب ؟! ... ان هذا يؤكد أن عقلية ١٩٩٤ الشمالية لا زالت صاحبة القرار في إدارة امور الشرعية.

وتوجه بالتحية إلى جماهير الشعب في الجنوب التي عهد منها الاباء والشمم والصلابة في كل المراحل، ودعاها باسم دماء الشهداء إلى رص الصف الوطني وترسيخ اللحمة الوطنية والتلاحم مع أهداف الجنوب في التحرير والاستقلال، كما دعا قيادات الجنوب في الداخل إلى الإسراع في تشكيل حامل سياسي يمثل قضيتهم ويدافع عنها وسوف يكونوا مؤيدون له طالما عبر عن إرادة شعب الجنوب البطل في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الجنوبية المستقلة.

اقرأ المزيد...

لمنتقدي قرارات هادي على رسلكم..!-عبدالله مجيد

هادي لم يعزل الزبيدي من فراغ، كما أن إقالة بن بريك وإحالته للتحقيق ليست اعتباطية ولعب عيال.

لنكن صادقين ونعترف بأن الزبيدي وقع في الخطأ بأكثر من موقف.

أخطأ عندما حمل نفسه بكفه يوم أن قبل منصب قيادة العاصمة عدن، بعد أن لقي سلفه الشهيد جعفر حتفه بأبشع ميتة يلقاها مسؤول كبير في دولة الشرعية وبدون أي تردد أو خوف.

أخطأ الزبيدي ورفيقه شلال يوم جازفا وقبلا تحمل مسؤلية مدينة، الموت يترصد فيها للكل في جميع أرجائها.

أخطأ الزبيري يوم أن ركب مطية الموت شامخا ولسان حاله يقول" اطلب الموت توهب لك الحياة".

أخطا رفيقا النضال، يوم أن طهرا مدينة عدن من عناصر الإرهاب والقاعدة العفاشية ومن خلفهم الخلايا النائمة.

أخطأ الرفيقان يوم أنهيا ظاهرة الموت المتجول أو ما بات يعرف بعد تحرير العاصمة ب" الموتور يدور" والمستخدم للقتل ليس خفية بل على مرأى ومسمع الكل.

أخطا الرفيقان يوم أن افقدا خلايا عفاش وارهابهم رجولتهم، بإجبارهم على لبس الكناشل والبراقع والجزم النسائية.

وأخطأتما كثيرا في هذه ياعيدروس وشلال.

عيدروس قد اقيل وهذه نتيجة طبيعية لأخطائة وفشله الذريع وفقا لما ذكر آنفا.

أما شلال فإقالته لا محالة جاهزة .. وأتمنى أن يقدم استقالته قبل أن يقال.

ويتوجب علينا هنا أن نعترف بإن اقالة بن بريك أيضا كانت صائبة وإحالته للتحقيق اصوب.. صحيح بن بريك لم يسرق ولم ينهب ولم ولم ولكنه ارتكب خطأ وخطأ فادحا بمطالبته بفك الإرتباط ومناداته باستعادة الدولة الجنوبية، وهو الخطأ الذي وقع فيه أيضا كل من عيدروس وشلال.

ثم اقول للمعترضين على هذه القرارات من أبناء شعب الجنوب.. هادي بقرار اقالة عيدروس ليس سوى بداية لسلسلة قرارات مزلزلة لمسؤولين كبار في الشرعية تمهيدا لإحالتهم للتحقيق لما ارتكبوا ليس من أخطاء بل من جرائم منها الوقوق ضد قراراته.

سنشهد خلال الأيام القادمة إقالة وإحالة للمحاكمة لمن رفض تسليم منفذ الوديعة، ورفض تحول إراداته إلى البنك المركزي بالعاصمة عدن، ونفيه تبعية المنفذ لمحافظة حضرموت. سيصدر هادي قرارات حاسمة أيضا لمن رفضوا تحويل عوائد النفط والمحافظة بمأرب لعدن.

أيضا سنشهد بكل تأكيد إقالة واحالة للمحاكمة لكل من غشش منظومة الدفاعات خطأ والتي اسقطت طائرة سعودية مؤخرا في مأرب والتسبب بمقتل 12ممن كانوا على متنها من ضباط وأفراد سعوديين.

أيضا هادي قد جهز جملة قرارات اقالة وإحالات للمحاكمة لمن استغلوا نفوذهم العسكري بقصف العزاء في صنعاء وانساب التهمة لعدن، وتشويه التحالف والعمل ضده.

سنشهد اقالات ومحاكمات بالجملة لمن يستنزفون التحالف في مأرب بالمال والسلاح دون أن يحركوا ساكنا.

سنشهد أيضا محاكمة لمن سلموا للحوثي أسلحة بعد أيأم قليلة من استلامها، لمعرفة كيف حصلت المليشيات عليها بهذه السرعة دون أن تشهد تلك المناطق خلالها أي قتال.

وسنشهد هنا محاكمة لأفراد المقاومة الجنوبية؛ لأنهم ارتكبوا خطأ وخطأ فادحا بكشف هذه اللعبة.

سنشهد أيضا إقالة ومحاكمة لمن يهربون الأموال من البنك المركزي بالعاصمة عدن إلى صنعاء.

و ختاما: نؤكد بأن هادي اتخذ قرار اقالة عيدروس بنفسه ولم يمله عليه لا إصلاحيين ولا غيرهم.

هادي يحارب الفساد والفاسدين أينما وجدوا، ولهذا ستكون قراراته القادمة أشد وأنكى.
والأيام القادمة هي من ستؤكد ما أخبرتكم به...!

اقرأ المزيد...

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...