عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/08/20الساعة01:03

قطر..عمال كأس العالم يدفعون رسوم توظيف ويعملون 18 ساعة يوميا

عدن برس / توم فين (رويترز) - 

أظهر تحقيق مولته الهيئة المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر أن المئات من العمال الآسيويين دفعوا رسوما للحصول على فرصة عمل في تشييد استادات رياضية وانتهى المطاف ببعضهم إلى العمل قرابة خمسة أشهر دون أن يحصلوا على يوم واحد من الراحة.

وشهدت أوضاع عمال من الهند ونيبال وبنجلادش يعملون في مشروعات لتطوير البنية التحتية تتكلف نحو 200 مليار دولار في إطار استعدادات الدولة الخليجية لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 تدقيقا من جانب جماعات حقوقية تقول إن العمال المغتربين يعيشون في أوضاع سيئة ويعانون صعوبات في الحصول على المأوى والمياه.

وتقول قطر إنها تنفذ إصلاحات لسوق العمل وفي العام الماضي عينت الهيئة القطرية المنظمة لكأس العالم شركة إمباكت الاستشارية البريطانية لتقييم ظروف العمل في الاستادات في إطار مسعى لتحسين الشفافية.

ويتضمن تقرير إمباكت الذي قدم إلى اللجنة المنظمة للبطولة إفادات من مغتربين قالوا إنهم يعملون 18 ساعة يوميا لستة أيام في الأسبوع في مواقع إنشاء الإستادات وإن أرباب العمل يحتفظون بجوازات سفرهم.

وقال ثلاثة عمال إنهم عملوا على مدى 148 يوما متتالية، أو نحو خمسة أشهر، بدون راحة في حين قال أكثر من ثلاثة أرباع 253 عاملا تم إجراء مقابلات معهم إنهم دفعوا رسوما إلى وكلاء توظيف في دولهم.

وقال التقرير "تشير النتائج التي توصلنا إليها...إلى أن العمال دفعوا ما بين 80 و3800 دولار أمريكيا كرسوم أثناء عملية التوظيف."

وأضاف التقرير أنه تم فصل اثنين من العمال العاملين في كأس العالم العام الماضي بتهمة تحريض زملائهم على الإضراب احتجاجا على نظام وضعه أصحاب الأعمال لتسجيل الحضور والانصراف.

واحتجاجات العمال نادرة جدا في قطر الغنية حيث النقابات العمالية محظورة وتعاقب السلطات المخالفين بالسجن أو الترحيل الفوري من البلاد.

ورحب حسن الزوادي أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة للبطولة بالتقرير الذي أوضح التحديات وألقى الضوء على التقدم الذي أحرزته قطر في مجال حقوق العمال.

وقال الزوادي في بيان بالبريد الالكتروني "تشكر اللجنة العليا الجهد الذي بذلته شركة إمباكت في مجال مراقبة تطبيق معايير رعاية العمال، كما تحترم اللجنة الملاحظات البناءة والتوصيات التي أوردها التقرير وسوف نسعى لإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتطوير العمل في المجالات المذكورة."

وقال التقرير الذي يقع في 46 صفحة إن قطر حسنت الأوضاع المعيشية للعمال ومعايير السلامة في مواقع التشييد بزيادة عمليات التفتيش وإيقاف المقاولين الذين ينتهكون البنود الخاصة برعاية العمال.

ويقع نظام الكفالة، الذي لا يستطيع العامل المغترب بموجبه تغيير عمله أو مغادرة البلاد بدون موافقة صاحب العمل، في قلب مزاعم عن عمالة قسرية.

وفي ديسمبر كانون الأول أصدرت قطر قانونا جديدا يتيح للعمال الأجانب في البلاد وعددهم 1.6 مليون الذين استكملوا فترة عقودهم حرية تغيير عملهم ويفرض غرامات على الشركات التي تصادر جوازات سفر الموظفين.

ويقول نشطاء إن الإصلاحات لا تذهب إلى مدى كاف. ولا يزال العمال يحتاجون إلى إذنا من صاحب العمل للسعي إلى وظيفة بديلة أثناء فترات عقودهم التي قد تصل إلى خمس سنوات. 

*الصورة تعبيرية من جوجل حول المنشأت التي تقوم قطر حاليا بإنشاءها لاستضافة الدورة العالمية..

اقرأ المزيد...

عدن:احتجاجات عمالية عاصفة تؤدي الى طرد مدير شركة النفط

عدن برس/خاص-
انتفض موظفو شركة النفط عدن اليوم الأربعاء ضد مديرها العام ناصر حدور وقاموا بطرده واغلاق مكتبه ومبنى الشركة التي تعد أهم رافد مالي لخزينة الدولة.

وقال شهود عيان وموظفين لعدن برس إن كافة موظفو والعاملين بشركة النفط نفذوا اليوم اعتصاما بحوش الشركة لليوم الثالث في إطار احتجاجاتهم الواسعة على قرار الحكومة بتكليف شركة مصافي عدن القيام بعمل تسويق وبيع المشتقات النفطية بدلا عن شركة النفط صاحبة الاختصاص الحصري بهذا العمل.

وأضافوا ان احتجاجات الموظفين تصاعدت بهتافات ضد مدير الشركة الذي طلب من حراسه فض الاعتصام بالقوة.

وقال الشهود ان صدامات وقعت بين الموظفين المحتجين والحراس استخدمت فيها العصي وبعض الادوات الحادة وهو ما دفع بعشرات الموظفين الى اقتحام مكتب المدير وطرده منه.

ولاول مرة تشهد شركة النفط العريقة عراكا كبيرا بين الموظفين ومديرها كما انها سابقة هي الاولى من نوعها منذ أعوام في مرافق الحكومية التي تعاني من سوء ادارة وفساد ينخر كل مفاصلها.

وتأتي الاحتجاجات العمالية في شركة النفط لتفتح باب التوقعات بقدوم ثورة عمالية عاصفة ربما تشهدها بقية مؤسسات والمرافق الحكومية بعدن العاصمة المؤقتة لليمن.

ويتهم الموظفون مدير الشركة ناصر حدور بتقديم تنازلات لمصالح شخصية له على حساب المصلحة العامة للشركة ومصالح منتسبيه حينما وافق على تمرير عرض إدخال شركة مصافي عدن للعمل بدلا عن الشركة لبيع الوقود لصالح شركة عرب جولف الذي يملكها تاجر النفط الكبير احمد العيسي.

وبدأت احتجاجات الموظفين يوم السبت الماضي ويوم الثلاثاء(أمس) نفذ الموظفين وقفة احتجاجية واسعة امام قصر المعاشيق حيث تقيم الحكومة اليمنية.

وكان حدور عين قبل ثلاثة أشهر من قبل نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية واستعان بعدد من المسلحين والأطقم لتنفيذ قرار تعينه بالقوة.

اقرأ المزيد...

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...