عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/06/22الساعة09:14

معركة الموصل الفاصلة / صادق ناشر

Rate this item
(0 votes)
معركة الموصل الفاصلة / صادق ناشر


بدأت أمس المرحلة الثانية من المعركة التي تخوضها القوات العراقية، المسنودة بقوات البيشمركة والحشد الشعبي والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، لتحرير مدينة الموصل التي تقع تحت سيطرة تنظيم «داعش» منذ أكثر من عامين، كرّس فيها التنظيم نفسه قوة كبيرة لم تتمكن السلطات العراقية من التخلص منها طوال الفترة الماضية.



تدرك السلطات العراقية أن خطة التخلص من «داعش» لن تكون سهلة، فالمعركة مثلما استعدت لها قواتها وحشدت لها دعماً من أطراف أخرى، أبرزها الولايات المتحدة، استعد لها أيضاً تنظيم «داعش» بوسائله المختلفة، حيث عمل خلال فترة بقائه في المدينة على تعزيز دفاعاته، مستغلاً حالة الفراغ الذي وجدت الحكومة العراقية نفسها فيه منذ ظهور التنظيم، وعدم قدرتها على فرض السيطرة الكاملة على أراضيها كافة.

وما عزز من قدرة «داعش» على البقاء قوة فاعلة على الأرض خلال الفترة الماضية، ارتفاع منسوب الخطاب المذهبي والطائفي، باستغلال مخاوف الغالبية من سكان الموصل، ودخلت أطراف أخرى في إطار اللعب على تناقضات الأوضاع في الموصل وغيرها من المدن، تحت شعارات حماية أهلها، ما أعطى المعركة الحالية طابعاً مذهبياً. 


من هنا تبدو المعركة في الموصل حاسمة وفاصلة للكثير من القوى؛ فتنظيم «داعش» يعتبر الموصل الخندق الأخير له، الذي يستطيع من خلاله البقاء قوة فاعلة وكبيرة وفقده لها يعني تراجعه كثيراً في أكثر من منطقة في العراق وخارجه، وسيسعى إلى رمي أوراقه كلها في هذه المعركة، وهذا ما يفسر للكثيرين الشراسة التي يظهرها في الموصل، إذ إن العديد من المراقبين يرون أن المعركة الحقيقية لم تبدأ بعد، وأن ما يحدث اليوم عبارة عن قضم بطيء للأرض التي تقع تحت سيطرة «داعش»، لكن الوضع لا يزال خطراً ويحتاج إلى قوة وجهد أكبر للتخلص من التنظيم بشكل كامل.

حشد «داعش» كل ما يملك من إمكانات بشرية وعسكرية لخوض المعركة التي يراها الأهم بالنسبة له، مستغلاً تقاطع المصالح بين الأطراف المشاركة في المعركة، والتي قد تقود إلى عدم قدرة على حسم المعركة بشكل كامل، وبالتالي تبقي الباب مفتوحاً لبقاء نفوذه قائماً في المناطق التي تقع تحت سيطرته في الوقت الحاضر أو على الأقل تبقي له جيوباً في الموصل وخارجها، تشكل خطراً مستمراً على كيان الدولة العراقية.

من يحسم معركة الموصل؟

سؤال بات يتكرر كثيراً في أوساط العراقيين الذين وحدهم يدفعون ثمن هذه الأحداث، إذ إن عشرات، إن لم يكن مئات الآلاف نزحوا من منازلهم وقراهم منذ وصول القوات المشتركة لطرد «داعش» من مدينتهم، فالمدينة التي يقطنها نحو 3 ملايين شخص، وجدوا أنفسهم محاصرين بين أطراف الصراع العسكري، ناهيك عن حالات الجوع الناتج عن استمرار الحصار المضروب على المدينة منذ بدء المعركة التي لا تزال نتائجها في الغيب.

. 2590 . Last modified on الأحد, 05 شباط/فبراير 2017 01:36
عدن برس

Donec pulvinar, ligula sed volutpat rutrum, risus purus ullamcorper massa, at tristique risus nisi quis est. Suspendisse pharetra sagittis leo eget tincidunt? Maecenas ut consequat massa

www.smartaddons.com/

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...