عاجل عدن برس

wrapper

أخر الاخبار

آخر تحديث 2017/09/20الساعة01:17
تقارير

تقارير (67)

تكريم إحدى هامات التعليم في لحج مربية الأجيال (أسماء حمود الزيدي)

عدن برس / فارس العزيبي - 

في حفل مدرسي عريض بحضور مدير مكتب التربية في محافظة لحج الأستاذ نصر سعيد اللحجي ومدير التربية بمديرية تبن الاستاذ محفوظ علي الكيلة جرى تكريم هامة من هامات التعليم الأساسي والمتوسط والثانوي الأستاذة المربية الفاضلة أسماء حمود الزيدي على دورها البارز وعطاءها ألّا محدود في السلك التعليمي طيلت 33 عام مضت.

فقد شهدت مدرسة الشهيد لبوزة بمديرة تبن محافظة لحج منطقة المحلة حفل التكريم هذا وهي المدرسة التي أدارتها اسماء حمود الزيدي لقرابة 20 عاماً بدايةً من عام 97 م وحتى 2017 للمرحلة التعليمية الأسياسية بنين وبنات والمتوسطة بالفترتين الصباحية والمسائية.

ذاع صيت مدرسة لبوزة اثناء فترة ادارة مربية الاجيال اسماء حمود لها وتفوق منتسبيها من الطلاب حيث حصلوا على المراكز الأولى على مستوى المحافظة والمحافظات المجاورة في الامتحانات الوزارية المركزية والأمتحانات الداخلية وتخرّج الكثير من الطلاب الذي درسوا أثناء إدارة الأستاذة اسماء من المرحلة الاساسية والمتوسطة حاملين معهم احلام وتطلعات المستقبل فأصبحوا اليوم أساتذة جامعيين ومهندسين وأطباء.

مارست الأستاذة اسماء التدريس في عدة مدارس داخل محافظة لحج وكانت مدرسة الحُبيّل عام 84م أول مدرسة أبتدأت فيها مهام التدريس.. ثم انتقلت بعد عامين إلى مدرسة الثورة في الحوطه ثم أنتقلت الى مدرسة الشهيد لبوزة لتُدرّس المرحلة الثانوية وبعد اعوام أنتقلت إلى مدينة الوهط في ثانوية سعيد حيدرة حتى عادة مرة اخرى إلى منطقة المحلة لتدير ادارة مدرسة الشهيد لبوزة.

أسماء حمود أحد كوادر التدريس على مستوى محافظة لحج .. شاركت الكثير من الندوات والدورات التعليمية المختلفة الهادفه لتحسين نمط التدريس وأنتهاج سبل جديدة لايصال المعلومة .. وقد عُرضت عليها الكثير من المناصب الإدارية المختلفة إلا انها فضلت سلك التدريس الذي أعطت في هذا المجال 33 عام من عمرها.

اقرأ المزيد...

161 باخرة تصل ميناء عدن في الربع الأول من 2017

عدن برس / سبأ -   أكد رئيس مؤسسة موانئ عدن محمد امزربه ان الميناء(الميناء الرئيس لليمن) شهد خلال الربع الأول من العام الحالي زيادة في عدد البواخر والسفن الواصلة الى الميناء.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن امزربه قوله: ان أرصفة الميناء سجلت وصول ١٦١ باخرة بزيادة تصل الى 50 بالمائة عن نفس الفترة من العام المنصرم .. ولفت الى ان ما تم مناولته في محطه الحاويات حوالي ٧٠ الف حاوية نمطية، وبلغ عدد سفن الحاويات التي زارت المحطة حوالي ٣٨ باخرة.

وأضاف: بلغ ما تم مناولته في ارصفة المعلا حوالي ٨٨٤ الف طن، وبلغ عدد البواخر الداخلة لأرصفة المعلا ٦٧ باخرة بزيادة تصل الى ٢٠ بالمائة لنفس الفترة من العام الماضي.

اقرأ المزيد...

تقرير: 2017 أكثر عدائية تجاه الصحفيين اليمنيين

عدن برس / خاص - 

قالت نقابة الصحفيين اليمنيين ان العام الجديد بدى أكثر عنفا وعدائية تجاه الصحافة والصحفيين معقدا للوضع والبيئة الإعلامية التي يعمل فيها الصحفيون اليمنيون.

وذكرت النقابة في التقرير الذي اطلقته اليوم الثلاثاء والخاص بالانتهاكات التي طالت الحريات الإعلامية في اليمن خلال الربع الاول من العام الجاري 2017.

ورصدت النقابة في تقريرها 47 حالة انتهاك تعرض لها الصحفيون والمؤسسات الإعلامية خلال الثلاثة الشهور الماضية من يناير حتى نهاية مارس 2017، منها 15 حالة اختطاف واعتقال واحتجاز ، فيما لايزال 19 صحفيا مختطفا منهم 18 صحفيا لدى ميليشيا الحوثي وصالح الانقلاببة، ويعيشون اوضاعا قاسية في سجن الامن السياسي بصنعاء، ويحرمون من حقهم في التطبيب والرعاية الصحية وصحفي لدى تنظيم القاعدة بحضرموت .

كما رصدت نقابة الصحفيين خمس حالات تهديد بالأذى والتصفية و خمس حالات شروع بالقتل، وست حالات تحقيق ومحاكمات، و أربع حالات اعتداء طالت صحفيين ومؤسسات صحفية وثلاث حالات مصادرة لمقتنيات صحفيين وممتلكاتهم ، وأربع حالات ايقاف عن العمل وايقاف راتب ومنع من الاختبارات.

وقال التقرير" ان الميليشيا الانقلابية ارتكبت 29 حالة انتهاك من اجمالي الانتهاكات بنسبة 62%.

ورصدت النقابة حالتي تعذيب طالت صحفيين معتقلين لدى الانقلابيين، هم تيسير السامعي وتوفيق المنصوري، فيما لاتزال أوضاع الصحفيين المعتقلين سيئة وقاسية داخل سجن الامن السياسي بصنعاء.

اقرأ المزيد...

مؤسسة أرخبيل سقطرى الخيرية عطاء بلا حدود

عدن برس/ عبدالله مجيد - 

لعبت مؤسسة أرخبيل سقطرى الخيرية دورا بارزا في تقديم الاعمال الخيرية والمشاريع الإنسانية منذ تأسيسها في جزيرة سقطرى عام 2008م.

وصرح لـعدن برس رئيس المؤسسة الشيخ مختار محمد الحنكاسي بأن الهدف الرئيس من إنشاء المؤوسسة من قبل ثلة دعاة وطلاب ومحبي العمل الخيري لتكون همزة وصل ووسيطا أمينا بين المحسنين والمستفيدين من أبناء المحافظة، بلإضافة إلى الدعوة الى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة، وكذا كفالة الأيتام ورعاية الأسر الفقيرة، والدعاة وطلاب العلم، بالإضافة اقامة المشاريع الموسمية كإفطار الصائم، وكسوة العيد والأضاحي وغيرها الكثير..

وأضاف" المؤسسة تعمل على التعاون والتنسيق مع الجمعيات والهيئات المماثلة المحلية منها والدولية؛ لتحقيق أهداف المؤسسة".

وأشار الحنكاسي إلى جملة من المشاريع التي نفذتها المؤسسة تنوعت بين مشاريع اغاثية، وأخرى في قطاعات التعليم والمياه والصحة ومنها:تنفذ مشاريع خيرية ذات عناوين مختلفه كالتعليمي والاغاثة، ومنها المشاريع القرانية ومشاريع المياه والصخة وأبرزها : مركز سقطرى لتعليم الكمبيوتر، ودار سقطرى لتعليم القران الكريم، مشروع الويت الخيري لنقل الماء للمناطق النائية، وبناء العديد من المساجد وترميمها، وحملات إغاثية، وعيادات متنقلة، كفالة أيتام، وتأهيل مشروع مياه حديبوه وقلنسية، بلإضافة إلى توفير الغذاء والايواء للمئات ممن تضرروا من اعصاري تشابلا وميج.

وقال أن المؤسسة نالت ثقة الجمعيات داخلياً وخارجيا، فضلا عن تكريمها بدرع المحافظة لما تبذله من جهود في العمل الإنساني".

اقرأ المزيد...

لجنة "تقييم الحوادث" تعتذر عن خطأ غير مقصود في حجة اليمنية

عدن برس / متابعات -  اعتذرت لجنة التحقيق المشترك في تقييم الحوادث باليمن، الأحد، عن خطأ غير مقصود ارتكبته قوات التحالف العربي في منشأة مدنية فيما كان المقصود قصف هدف عسكري متحرك ولكن سوء الأحوال الجوية كان وراء الخطأ.ونفت لجنة التحقيق ارتكاب قوات التحالف العربي انتهاكات باليمن وفق ما تدعيه منظمات دولية ومنها قصف مستشفى الحديدة، مؤكدة أن الهدف كان مبنى مجاورا للمستشفى يستخدم لتخزين الأسلحة، وأيضا نفت اللجنة استهداف مدينة صعدة القديمة.وفي التفاصيل، تحدث منصور المنصور، المستشار القانوني في فريق تقييم الحوادث التابع للتحالف العربي في اليمن من خلال مؤتمر صحافي، ردا على تقرير عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" في نوفمبر 2015، والمتضمن قيام قوات التحالف بقصف مصنع تعبئة مياه الشام في أغسطس 2015 بمحافظة حجة، وقتلت 14 عاملا،ً وأصابت 11 آخرين.

الأحوال الجوية أدت لانحراف القنبلة

وبناء على المعطيات والتحقيقات تبين أنه تم فعلا تنفيذ غارة جوية بناء على معلومات استخباراتية مؤكدة، تفيد بوجود مضادات أرضية محمول "AAA" متوقفة بالقرب من المصنع على مسافة قدرت بـ 80 مترا، وعرض الفريق المشترك صورة لموقع الحادث، مؤكدا أنه تم استهداف الهدف عبر قنابل موجهة بالليزر، ونظرا للأحوال الجوية انحرفت القنبلة وسقطت على المصنع.وأضاف المنصور أنه من خلال تحقيقات الفريق المشترك، أكد أن العملية لم تستهدف المصنع، بل المضادات الأرضية، وبذلك يرى الفريق المشترك لتقييم الحوادث أن على قوات التحالف الاعتذار عن هذا الخطأ غير المقصود، وتقديم المساعدات المناسبة للمتضررين.

قصف سجن مدينة البيضاء

فيما كان الادعاء الثاني من اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالقول إن قوات التحالف قصفت سجن مدينة البيضاء بمحافظة البيضاء في 11/10/2015 ما تسبب بمقتل 10 أشخاص وإصابة 15 آخرين بجروح مختلفة.وكان رد منصور المنصور ببث صورة تبين موقع السجن المنعزل والبعيد عن مدينة البيضاء بمسافة 1600 متر، فيما تم استهداف الهدف العسكري بناء على معلومات استخباراتية لمبنى كان يستخدم من قبل ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح لتخزين الأسلحة والذخائر ومقرا للعناصر الحوثية التابعة لهم.وأكد الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن أن الإجراءات التي تمت لاستهداف الهدف العسكري كانت متفقة مع القوانين الدولية.

مستشفى الثورة العام

أما الحالة الثالثة فكانت ادعاءات من فريق الخبراء المعني باليمن والمتضمن تعرض مستشفى الثورة العام في الحديدة لأضرار جانبية نتيجة قصف مناطق مجاورة في 9/10/2015، وكان رد الفريق المشترك أن قوات التحالف قامت بمهمة جوية لهدف عبارة عن مبنى يستخدم لتخزين الأسلحة، ويبعد الهدف عن مستشفى الثورة العام مسافة 500 متر، وعرض المنصور صورة تبين المسافة بين الهدف والمستشفى، مؤكدا أن المسافة آمنة لتجنب حصول أي أضرار جانبية.

صعدة القديمة مدرجة في التراث العالمي

والحالة الرابعة كانت ادعاء من اللجنة الدولية للصليب الأحمر المتضمن تعرض صعدة القديمة لقصف جوي في 21/11/2015 وكان الرد أنه بناء على التحقق من حيثيات الادعاء، تبين أن قوات التحالف قامت بمهمة استطلاع جوي على مدينة صعدة، حيث تم رصد عدة أهداف، منها عربة تتبع ميليشيات الحوثي وتبعد عن سور المدينة 100 متر، فيما تم رصد مبنى تتواجد فيه قوات حوثية وتبعد عن سور المدينة 600 متر، وبعد الإبلاغ عن الهدفين لم يسمح باستهدافهما، وذلك لقربهما من مدينة صعدة القديمة، لأنها من المواقع المدرجة في قائمة اليمن المؤقتة للتراث العالمي.

استغلال الحوثيين للأطفال

وذكر منصور المنصور لـ"العربية"، أن فريق تقييم الحوادث عندما ينظر في الادعاءات الواردة عن استغلال الحوثيين للأطفال ووضعهم كدروع بشرية أثناء العمليات العسكرية أو غيرهم، لا ينظر لها بأنها انتهاك أو غيرها، إنما ينظر إلى الضحية خلال الحادث أو الادعاء المرفوع، وهل لها دور في العمليات العسكرية أم من المدنيين المتضررين الذين يجب تقديم مساعدات لهم وتعويضهم.وأشار المنصور إلى أن هناك لجاناً في اليمن وتصاريح من الحكومة الشرعية راضية عن مستوى النتائج لفريق تقييم الحوادث.

اقرأ المزيد...

ارتفاع نشاط ميناء عدن وتوقعات باعتماده بديلاً عن ميناء الحديدة

عدن برس / خاص -  يشهد ميناء عدن في العام الجاري 2017م ارتفاعاً ملحوظاً في نشاط مناولة الحاويات بمعدل 25 ألف حاوية شهرياً، وكان إجمالي معدل الحاويات في الميناء العام الماضي بلغ 280 ألف حاوية، ومؤخراً، أعلن ميناء عدن استعداده لاستقبال السفن بمختلف أحجامها وقدرته على تلبية احتياجات البلاد.

ويأتي ذلك في ظل التنامي المتصاعد والملحوظ لنشاط الميناء عقب تحرير محافظة عدن من ميليشيا الانقلابيين التابعين لجماعة الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، ومن المتوقع أن يلعب ميناء عدن في الفترة المقبلة دوراً كبيراً في استقبال الواردات الإنسانية والتجارية.

وأفادت مصادر بميناء عدن أن الميناء يمتلك معدات حديثة ومتطورة لمناولة الحاويات الممتلئة وهو ما سيسهم في زيادة مرونة المناولة ورفع وتيرة العمل،، كما يشهد الميناء إجراءات وإصلاحات عدة بينها تركيب معدات جديدة لأرصفة ميناء المعلا والحاويات وخفض الرسوم الجمركية وخفض رسوم النقل، ولفتت إلى أن ميناء عدن بات أبرز البدائل عن ميناء الحديدة.

وقبل أيام، أعلنت منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن اعتزامها وضع خطة لاستخدام موانئ بديلة ومنها ميناء عدن والحدود والمنافذ البرية مع المملكة العربية السعودية بهدف إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية دون عراقيل إلى المتضررين في كافة المحافظات اليمنية، وهو ما حظي بترحيب الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة الخارجية.

ومن جانبها أكدت الخارجية اليمنية أن ميناء الحديدة لا يزال يستخدم من قِبل الميليشيا الانقلابية لتهريب السلاح وتهديد الملاحة الدولية ونهب المساعدات الإنسانية، وأشارت إلى أنه بالرغم من تدفق المساعدات الإغاثية خلال الفترة الماضية عبر ميناء الحديدة إلا أن الميليشيا الانقلابية واصلت ممارسة الابتزاز وفرض الأتاوات على التجار والمنظمات الإنسانية وفرض توزيع المساعدات وفقاً لأجندتها والمتاجرة بها لتمويل آلة القتل والحرب.

وأوضحت أن مينائي عدن والمكلا والمنافذ البرية مع المملكة العربية السعودية بكامل الجاهزية لاستقبال الواردات الإغاثية والتجارية، وأن الحكومة وبالتعاون مع دول التحالف العربي تعمل على إعادة تأهيل ميناء المخا ليتمكن من استقبال المساعدات الإغاثية أيضاً، وأكدت أن الحكومة الشرعية ستعمل بكل جهد لضمان المرور السلس للمساعدات من الموانئ المذكورة إلى المناطق المتضررة.ودعت وزارة الخارجية منسقية الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية والمنظمات الإغاثية إلى إتباع آلية شفافة لأنشطتها وتوزيع المساعدات الإنسانية لضمان وصولها إلى مستحقيها.

اقرأ المزيد...

بيان سلطة لحج: الإرهاب يستهدف المحافظات المحررة ومرتبط بانقلابيي صنعاء

عدن برس / خاص -  قالت السلطة المحلية في محافظة لحج: أفشلت قوات الأمن الباسلة بمحافظة لحج، عملية إرهابية غادرة، حاول فيها مجموعة من الإرهابيين، الدخول إلى مكتب الصحة بمحافظة لحج "المقر المؤقت لإدارة الأمن والسلطة والمحلية".وأضافت سلطة لحج في بيان صحفي صادر عنها حول الهجوم الإرهابي الذي شهدته حوطة لحج عصر اليوم الإثنين: وقد بدأت العملية الجبانة، التي استهدفت لحج اليوم، بمحاولة بتفجير انتحاري إرهابي، لشاحنة نقل ركاب "باص" وسيارة شاص، في البوابة الخارجية لمكتب الصحة، تلاها عملية هجوم مسلح من عناصر حاولت التمويه بارتدائها بدلات عسكرية، حاولوا التسلل من جانب سور المبنى، إلا أن رجال الأمن أفشلوا تسلل الإرهابيين المدججين بأحزمة ناسفة ويحملون العبوات المتفجرة، وقاموا بالتصدي لهم، حيث دارت اشتباكات أفضت إلى إفشال الهجوم الغادر، وقتل نحو 10 من العناصر الإرهابية، التي لا تنتمي إلى دين أو إنسانية، ولا إلى زمان أو مكان، وكانت دائماً وأبداً عناصر شاذة الفكر والعقل.وحيت السلطة المحلية بلحج يقظة جنود الأمن والحزام الأمني الأبطال، وترحمت على الشهداء من الأمن والمدنيين، الذين سقطوا في المواجهات مع العناصر الإرهابية الاجرامية، وعددهم (٦ جنود و ٤ مدنيين)، وقالت: نعزي أنفسنا وأهالي هؤلاء الأبطال الذي سطروا ملحمة وطنية، في التصدي وإفشال الهجوم الإرهابي الخارج عن الدين والقيم والأخلاق، كما نسأل الله الشفاء العاجل للجرحى.وأكدت السلطة المحلية بلحج، أن العملية الإرهابية الغادرة، تهدف إلى استهداف لحج، وكل المحافظات المحررة، وليس قوات الأمن والسلطة المحلية فقط، خاصة بعد النجاحات الفريدة التي تحققت في المحافظة، وجعلت من لحج نموذجاً ناجحاً كمحافظة محررة، سواء في المجال الأمني، وفكفكة شبكات العناصر الإرهابية التي عاثت في الحوطة وتبن الفساد في وقت سابق، أو في تطبيع الحياة الكاملة في المحافظة، ونجاح السلطة المحلية في إطلاق عملية التنمية والشروع في معالجة آثار وملفات الحرب التي شنتها مليشيات الانقلاب "الحوثيين والمخلوع صالح".وقالت: إن هذا الهجوم الإرهابي، المدان من كل أبناء محافظة لحج ومن شعبنا في الداخل والخارج، يأتي عقب تصعيد الخطاب الإعلامي من قبل مليشيات الانقلاب، بعدم استقرار المحافظات الجنوبية المحررة، وأولها "محافظة لحج الباسلة"، وهو ما يؤكد أن جماعات الإرهاب والإجرام تتصل بعلاقة وطيدة مع صنعاء والمليشيات التي تسيطر عليها، ولها علاقات أخرى بجماعات وشخصيات لم يروقها استقرار لحج وتطبيع الحياة الكاملة فيها.وأضافت: أن لحج الباسلة، كانت ولا تزال وستبقى، الرقم الصعب الذي لا يمكن تجاوزه، أو طمسه، وستهزم عظمته في معاركها التاريخية وفي الوقت الحديث، من خلال الروح الوطنية بالحرية والكرامة والإنسانية، وترابط كل أبناء محافظة لحج، وتعاضدهم لمواجهة أي عدوان يمس بمصالح وأبناء لحج.كما قالت سلطة لحج في بيانها: وفي الوقت الذي تحيي فيه السلطة المحلية تضحيات رجال الأمن والحزام الأمني، وموقف كل أبناء لحج، مع الأمن والاستقرار وقيادة محافظة لحج، فهي تؤكد انها لن تتهاون مع الإرهاب، وكل من ينتمي إليه، كائن من كان، وستواجه بكل ما أوتيت من قوة، مهما كان الثمن، كونه آفة خطيرة ومدمرة ودخيلة على محافظة لحج، وسيتم الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن لحج واستقرارها، ومسار النجاحات التي تتحقق تباعاً في محافظة لحج، والمكتسبات الوطنية التي تحققت بتضحيات جسيمة قدمتها لحج وشبابها وشهدائها الأبرار خلال سنوات طويلة من تاريخ هذه المحافظة الأبية التي لا تزال إلى اليوم واللحظة تقدم التضحيات الجبارة في مختلف جبهات القتال دفاعاً عن الوطن وأمنه واستقراره من مليشيات الإجرام "الحوثيين والمخلوع صالح".كما تقدمت بالتعازي لنفسها وأهالي الجنود والمدنيين الشهداء، الذين سقطوا في الهجوم الإرهابي الجبان، وووجهت التحايا لتضحياتهم واستبسالهم في التصدي للعناصر الضآلة التي نفذت الهجوم، وأشادت بثبات وصمود رجال الأمن والحزام الأمني كافة، الذين أثبتوا للجميع مدى اليقظة الأمنية التي تشهدها لحج، وهو ما مكن جنود الأمن اليوم، من إفشال العملية الإرهابية الكبيرة، خلال فترة وجيزة، ومنع الإرهابيين من التجاوز أو الاقتراب من الباحات الخلفية من مبنى مكتب الصحة.وأكدت أن العملية الإرهابية الغادرة، لن تزيدهم إلا إصراراً على اجتثاث جماعات الإرهاب، ومن يدعمها، وهو الهدف الذي حمله الشعب في ثورته التحررية، كما أكدت أن السلطة المحلية والأجهزة الأمنية بلحج، مثلما أخذت على عاتقها مسؤولية المحافظة، في أصعب الظروف وأخطر المراحل، بالرغم من انعدام الإمكانيات، تؤكد اليوم عزمها بكل ثقة وثبات وإصرار حاملين أكفانهم في أيديهم، وأرواحهم على أكفهم، من أجل الخروج بلحج إلى بر الأمان، وحماية كل المنجزات الأمنية والاستقرار ومحافظة لحج، وإعادة لحج إلى نهضتها وموقعها الثقافي والتنموي الذي تستحقه، ورسم البسمة على محيا كل أبناء لحج، لينعم أهاليهم وذويهم في جميع مديريات محافظتهم الحبيبة بالأمن والأمان والحياة الكريمة.وطمأنت جميع أهالي الحوطة وكافة أبناء مديريات لحج بأن الأجهزة الأمنية لن تسمح لجماعات الإرهاب بالمساس بأمن محافظة لحج، وستقطع أيادي من يحاول إقلاق السكينة العامة واستهداف مصالح المواطنين العامة.

اقرأ المزيد...

في الذكرى 2 لعاصفة الحزم .. قادة وساسة جنوبيون: التحالف العربي وعد فأوفى

عدن برس / تقرير: عبدالله مجيد - تحت شعار (عدن والتحالف - النصر والتحرير - ووحدة المصير) احتفل شعب الجنوب، اليوم الأحد، بالعاصمة عدن بالذكرى الثانية لإعلان التحالف العربي، وانطلاق عاصفة الحزم، بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لاستعادة الشرعية، وتحرير المحافظات، من ميليشيات الحوثي المسنودة بقوات علي صالح.وبدأ الحفل الذي احتضنه مبنى محافظة عدن بمديرية المعلا وشارك فيه عدد من الوزراء والمسؤولين، بتلاوة آي من الذكر الحكيم، ثم كلمة محافظة العاصمة عدن اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، والتي القاها نيابة عنه الوكيل عدنان الكاف، أكد فيها بأن عاصفة الحزم مثلت حدثا تاريخيا كبيرا ليس على مستوى اليمن وحسب بل على المنطقة العربية والعالم، لما احدثته من تغير كبير، مضيفا: إن الأمر تغير فالوضع ما بعد العاصفة ليس كما قبله، لقد اعلن من خلال هذا التحالف عن البدء بمشروع جديد، تقوده إرادة عربية صلبة عبرت عن قدراتها بالوقوف بحسم ضد كل ما يواجه ويهدد أمن المنطقة برمتها، وفي مقدمتها المشروع الإيراني والذي قد اصابته بمقتل.وأكدت كلمة محافظ عدن: أننا نحتفل بالذكرى الثانية لعاصفة الحزم والتى حققت لشعبنا الكثير من الانجازات أبرزها التحرر من اسوأ احتلال تتعرض له عدن من قبل ميليشيات الحوثي وقوات صالح، والتى حاولت إلى تحويلها إلى إمارة داعشية، وقد فشل مشروعها الاحتلالي مرة ثانية بعد عشرين عام من الاحتلال الأول، بفضل هذا التحالف، وهنا وجب علينا أن نوجه الشكر والعرفان إلى المملكة العربية السعودية ممثلة بملكها الملك سلمان وولي عهده وولي وولي العهد في المملكة، وكذا قيادات إمارات الخير وكل قيادات وشعوب دول التحالف العربي.مدير أمن العاصمة اللواء شلال علي شائع شكر في كلمته التي القاها في احتفال الذكرى لعاصفة الحزم دول التحالف، معتبرا بأن اتخاذ قرار العاصفة من قبل قيادة دول التحالف لتحرير الجنوب من الغزو العفاشي والحوثي يعد قرارا تاريخيا، مضيفا" مملكة الحزم وإمارات الخير قدمتا لنا الدعم السخي والمستمر لنحافظ على الانتصار تلو الانتصار وصولا إلى محاربة تنظيمي القاعدة وداعش والخلايا النائمة كالحرس الجمهوري وغيرها والتابعة لعلي عفاش والحوثي المدعومين من إيران.كما أكد شلال في كلمته استمرار النضال لتحرير باقي الجبهات حتى تحقيق النصر، مؤكدا في الوقت ذاته بأن العلاقة بين السلطة المحلية والأمن مع دول التحالف علاقة متينة ومتكاملة.وفي الحفل تسلم ممثل دول التحالف أكرم الهمشري شهادة شكر وعرفان لدول التحالف من قبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين باسلامه ووزير التربية والتعليم عبدالله لملس، ومدير أمن العاصمة عدن شلال شائع، كما تخلل الحفل كلمات وفيلم وثائقي خاص ومشاركات فنية من قبل البيت العدني للعود، ومسرحية من قبل فرقة سماء عدن، وكذا فرقة خليج عدن.كما كان للفنان الكبير نائف عوض مشاركة في الحفل بعدة أغاني معبرة نالت استحسان الجميع.* علامة فارقةوفي تصريح خاص عن هذه الذكرى ل"عدن برس" قال المحلل الساسي منصور صالح: " لقد مثلت انطلاقة عاصفة الحزم في توقيتها وقوتها علامة تاريخية وفارقة  في تاريخ الجنوب.ويضيف" قبل ساعات من هذه العاصفة كنت شخصيا وكانت عدن وكل الجنوب تعيش حالة ذهول وصدمة وانكسار بعد أن تمكنت الميليشيات من الوصول خلال يومين اثنين من تعز إلى عدن دون أن تجابه بمقاومة حقيقية، بالإضافة إلى مغادرة الرئيس ومعاونوه عدن كما هاجرت الحكومة، والقادة العسكريين اختفوا، ونهب السلاح واختفى المقاومون من الشوارع وانهارت بشكل مريع مؤسسات الدولة ونهبت مخازن الغذاء والسلاح معا، أمام هذه اللحظات الكئيبة التي عشناها وعاشتها عدن شعرنا فعلا أننا مقبلون على زمن اسود ووضع كارثي بكل ماتحمله الكلمة من معاني، وأن مشروعنا التحرري قد سقط، وأن رهاناتنا على الجميع قادة ومسؤولين ومناضلي الساحات كانت رهانات على احصنة مريضة، مضيفا" في عمق الشعور بالمأساة الفاجعة والهزيمة غير المتوقعة جاءت انطلاقة عاصفة الحزم والتي مثلت أنموذجا غير مسبوق في وحدة القرار العربي، كطوق نجاة لتحيي الآمال في النفوس بأنه مازال لدينا فرصة للمقاومة وأملا في الخلاص ودحر هذا الكابوس المرعب  الذي خيم على حياة الناس.ويضف صالح في تصريحه ل"عدن برس": إننا ندين لعاصفة الحزم بأنها جاءت في لحظة تاريخية وحققت انتصارات تاريخية وبها تغير مجرى التاريخ الجنوبي اذ أن الجنوبيين لم يكونوا يحلموا بمثل هذا الموقف العربي الاخوي المساند لهم بقوة وحماس وبدعم وعطاء سخيين.ولفت إلى أنه من عاش اللحظات الفاصلة بين احتلال عدن وحتى انطلاق عاصفة الحزم وما حفلت به من مشاعر عاصفة باليأس والقنوط والرعب من المستقيل القاتم الذي ينتظر الجنوب هو وحده من يستطيع تقدير قيمة تلك اللحظات التاريخية التي احيت الآمال في النفوس مع أول طلعة جوية استهدفت قاعدة الديلمي الجوية التابعة للمليشيات.ومن تلك اللحظات فكر الأحرار وانطلقوا للمقاومة في باقي مناطق عدن التي لم تكن قد سقطت بعد وحتى بعد سقوطها كانت العزائم مرتفعة والثقة بالنفس في اعلى مستوياتها مع تنامي القدرات العسكرية وتعزيز جبهات المقاومة بالدعم اللازم الذي مكنها من الصمود والانتصار.*مابعد التحريروأوضح المحلل السياسي منصور صالح في تصريحه ل"عدن برس"، أن الواقع الذي لا يمكن نكرانه هو أن دول التحالف العربي وفي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية اسهمتا وبشكل كبير بعد التحرير في انعاش الحياة وتقديم العون اللازم لسكان المناطق المحررة بدءً بالاغاثة وانتهاء بتنفيذ مشاريع اعادة تأهيل عدداً من المرافق المهمة المرتبطة بحياة السكان وخاصة في مرافق الكهرباء والصحة والتربية والتعليم والمياه، الأمر الذي اسهم في تطبيع الحياة إلى  درجة كبيرة.وأنطلقت عاصفة الحزم الذي تقودة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وبمشاركة عشر دول عربية وإسلامية، ودعم لوجستي من الولايات المتحدة الإمريكية،  لانقأذ الشرعية وتحرير المحافظات الجنوبية من قوات المحتل الحوثعفاشي الساعية لتنفيذ المشروع الإيراني في البلاد والإقليم، عقب طلب تقدم به الرئيس عبدربه منصور هادي لدول الخليج ومجلس التعاون الخليجي.وبدأت عملية عاصفة الحزم في تمام الساعة الثانية فجرا من يوم الخميس 26 مارس/ آذار 2015م، وبمشاركة 177طائرة مقاتلة، وقوات بحرية وبرية بعد يوم من اسر وزير الدفاع محمود أحمد سالم الصبيحي ورفاقه ناصر منصور هادي شقيق الرئيس هادي، والعميد فيصل رجب وسقوط قاعدة العند الاستراتيجية بيد قوات العدو ووصولها إلى الأطراف الشمالية للعاصمة عدن.واستمرت المعركة ل 120 يوما حتى تحقق النصر بالمعركة المعروفة ب"معركة السهم الذهبي" التي انطلقت صبيحة 27رمضان 1436هجرية الموافق 14 يوليو 2015م والتي توجت بالتحرير بعد أسبوع من انطلاقها، وقد كان لدول التحالف والقوات الإماراتية بالخصوص دورا بارزا فيها.وعلى الرغم من مرور عامين اثنين على تحرر المحافظات الجنوبية، إلا أن دولتي الإمارات والسعودية ومعهم باقي دول التحالف يواصلون جاهدون عملية استكمال مرحلة اعادة الأمل واستتباب الأمن فيها، في الوقت الذي يواصل فيه التحالف معركة تحقيق هدفه في تحرير المحافظات الشمالية لانهاء الانقلاب واستعادة الشرعية لحاضنة الدولة.

اقرأ المزيد...

ذاكرة عدن تستعيد آلام الحرب وفرحة الانتصارات

عدن برس / تقرير خاص -    استعاد الكثير من سكان عدن والمحافظات المجاورة لها، اليوم الأحد، الأحداث والوقائع المؤلمة التي خلفتها حرب الانقلابيين التابعين لجماعة الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح، المدعومين من إيران وتأثيرها الكبير والخطير على حياتهم في مختلف مجالات الحياة، وذلك في الذكرى الثانية للحرب الظالمة والعدوانية على البلاد والعباد التي شنتها الميليشيات الانقلابية في مثل هذا اليوم 26 مارس من العام 2015م.كما استعادت ذاكرة السكان اللحظات الأولى التدخلات العسكرية والإنسانية المشرفة لقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والدول الأخرى إلى جانب الشرعية ضد الانقلابيين، وذلك في الذكرى الثانية لحرب الحوثي وصالح التي أكلت الأخضر واليابس ودمرت مقدرات البلاد دون استثناء.واستحضر السكان كيف لعبت قوات التحالف العربي، تلك الأدوار المحورية والإستراتيجية وصنعت إلى جانب قوات الجيش والمقاومة الجنوبية الفارق وقلبت الطاولة على رأس انقلاب تحالف الحوثي وصالح، الذي اصطدم بصخرة مدينة عدن لتوقف مسيرة الظلم والطغيان وسعي شيعة إيران بأدوات محلية للسيطرة على اليمن واليمنيين وبالتالي التمدد والتوسع في خاصرة الجزيرة العربية.التحالف العربيوبدد التحالف العربي أحلام الحوثي وصالح وحليفتهم إيران بإحكام سيطرتهم على اليمن والخليج، وذلك عبر الدروس الموجعة التي لقنها التحالف ورجال الجنوب للانقلابيين، وتمكنوا على إثرها من تحرير مناطق ومدن ومحافظات الجنوب وتحقيق الانتصارات الكبيرة مجسدين أروع الملاحم البطولية التي يشهد لها التاريخ الحديث والمعاصر، التي قدم فيها التحالف والجنوب خيرة رجاله في سبيل الدفاع عن الدين والأرض والعرض. كما شملت أدوار التحالف العربي، إعادة الأوضاع إلى نصابها تدريجياً، ورسم بسمة عودة الروح في ثنايا مختلف شرائح وفئات المجتمع، الذين بادلوا دول التحالف الوفاء بالوفاء من خلال تعبيرهم في كثير من المناسبات خلال وقفاتهم الشعبية وخصوصاً بشوارع مدينة عدن عن تأييدهم ووفائهم وشكرهم وتقديرهم لقيادات وحكومات وشعوب تلك الدول الخليجية والعربية، نظير ما قدمته من تضحيات ودعم عسكري وأمني ومساعدات ومشاريع خيرية وإنسانية كان لها الأثر النفسي البالغ والعميق في وجدانهم.وحظي دور التحالف العربي خلال محنة الحرب في الجانبين الإنساني والعسكري، بإشادة واسعة رسمية وشعبية في اليمن بأشقائهم في دول التحالف العربي وفي مقدمتهم الإمارات والسعودية، كون التحالف أثبت مدى أصالته وكرمه وعطاءه، وجسد مبادئ نصرة وإغاثة المظلومين للتخفيف من معاناة الحرب التي شنتها ميليشيا الانقلابيين التابعين للحوثي وصالح. فرح ومرارةوحينها اختلطت دموع فرحة الانتصارات التي حققتها المقاومة ودموع مرارة الألم التي خلفتها آلة الموت الممثلة بميليشيا الانقلابيين، في ظل أجواء الحرب وحالة الدمار والخراب التي تعيشها عدن، كما عمت الأفراح وتبادل الكثير من أبناء عدن بشكل خاص، والمحافظات الجنوبية واليمنية بشكل عام، عبر مختلف وسائل الاتصالات الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي، التهاني والتبريكات بمناسبة انتصارات التحرير كما ذرفت الكثير من عيون السكان دموع فرحة انتصار أبنائها المنخرطين في صفوف المقاومة على حساب عناصر ميليشيا الحوثي وصالح، بعد مرور نحو ثلاثة شهور ونصف الشهر من الحرب التي أسفرت عن سقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى بينهم مدنيون، ورافق دموع الأفراح ذرف دموع الحزن وشعور السكان ذاتهم بمرارة الألم لفقدان وتوديع كل أسرة في عدن أحد أفرادها أو أقاربها أو أعزائها إلى الآخرة ودار الخلود.

اقرأ المزيد...

عدن برس فيديو

من نحن ؟

 عدن برس صحيفة إخبارية إلكترونية باللغة العربية -والانجليزية تأسست عام 2006 تصدر عن  مؤسسة عدن برس للاعلام .تتناول الأخبار و الأحداث المحلية  والأخبار ذات الصلة بالشأن في الجنوب واليمن بشكل عام والعربية والعالمية بحرفية عالية وحيادية واضحة وموضوعية لا لبس عليها، نراعي من خلالها مصداقية الخبر وانيته وسرعة  نشره بمنتهى المهنية

عدن برس

  • كلمة الموقع
  • أرسل خبر
  • تعازي 
  • تهانينا

ثقافة وفنون

برادفورد – لندن " عدن برس " خاص – النجم تشارلز ...
صنعاء – لندن " عدن برس " - ذهبت مثلما أتيت ...
دبي – لندن " عدن برس " - يدّعون الغرام وهو ...